الأحد 6 ربيع الأول 1444ﻫ - 2 أكتوبر، 2022

  • الرئيسية
  • /
  • /
  • ما هو الانكماش الاقتصادي؟ وما أضراره على المدى الطويل؟

ما هو الانكماش الاقتصادي؟ وما أضراره على المدى الطويل؟

img

الثلاثاء, 17 مايو, 2022

مع حالة التضخم المتصاعدة والتي وصلت لمستوى 9% عالمياً. رفعت العديد من البنوك المركزية وعلى رأسها الفيدرالي الأمريكي من نسبة الفائدة. كان آخرها بنسبة 0.5% مطلع مايو الحالي. أملاً في كبح جماح التضخم. لكن هذا الارتفاع في نسبة الفائدة قد يؤدي لانكماش يتطور لحالة ركود اقتصادي. والسؤال هنا: ما هو الانكماش الاقتصادي؟ وما أضراره على المدى الطويلة؟

 

ما هو الانكماش الاقتصادي؟

بصفة عامة الانكماش الاقتصادي عبارة عن انخفاض في المستوى العام للأسعار وزيادة القوة الشرائية. ويمكن أن يحدث بسبب زيادة في الإنتاجية ووفرة السلع والخدمات. أو بسبب انخفاض إجمالي الطلب. أو عن طريق انخفاض المعروض من المال والائتمان. وهي الحالة التي يخشى الاقتصاديون من حدوثها حالياً.

 

ما علاقة الانكماش الاقتصادي بالتضخم؟

في الحقيقة العلاقة بين الانكماش الاقتصادي والتضخم علاقة عكسية. فحين يكون مؤشر أسعار المستهلك (CPI) خلال فترة معينة أقل مما كان عليه في الفترة السابقة. فإن هذا يعني انخفاضاً في الأسعار ومن ثم انخفاضاً في معدل التضخم. وهذا يعني أن الاقتصاد يعاني من الانكماش.

 

صحيح أن انخفاض الأسعار أمر جيد بالنسبة للمستهلكين لأنه يمنحهم قوة شرائية أكبر. ويمكن أن يعزز النمو الاقتصادي والاستقرار. من خلال تعزيز وظيفة المال كمخزن للقيمة وتشجيع الادخار. ولكن مع تسارع الانخفاض يحدث انكماش قصير الأجل في النشاط الاقتصادي. خاصة حين تكون الدولة مثقلة بالديون.

 

ما أسباب الانكماش الاقتصادي؟

إذا كان التضخم ناتجاً عن وجود الكثير من السيولة المالية التي لا تجد سلعاً تشتريها. فالانكماش هو عرض متزايد للسلع والخدمات يلاحقه عرض نقدي ثابت أو بطيء النمو. وعادة ما تكون الزيادة في المعروض من السلع والخدمات بسبب التقدم التكنولوجي. أو اكتشاف موارد جديدة أو زيادة الإنتاج.

 

في تلك الحالة تزداد القوة الشرائية للمستهلكين وترتفع مستوياتهم المعيشية. حيث تسمح لهم القيمة المتزايدة لأجورهم ودخولهم التجارية بشراء واستخدام واستهلاك المزيد من السلع والخدمات ذات الجودة الأفضل. وهذه عملية إيجابية لا لبس فيها للاقتصاد والمجتمع ككل.

 

ما أبرز آثار مشكلة الانكماش؟

تظهر مشكلة الانكماش الاقتصادي في انخفاض عمليات الإنتاج لتتواءم مع استمرار انخفاض الأسعار. حيث يمكن أن يدفع هذا الانخفاض المستهلكين لتأجيل مشترياتهم لانخفاض أكبر متوقع في الأسعار. وهنا يحدث توقف أو تعطيل للإنتاج. يصاحبه ركود اقتصادي مع انخفاض في الناتج المحلي الإجمالي.

 

يمكن أن يحدث الانكماش الاقتصادي حالياً. بسبب طول أمد الحرب الروسية الأوكرانية وزيادة معدلات الفائدة والاتجاه الكبير لتجميد المال. ما يؤدي بدوره لانخفاض كبير في النشاط الاقتصادي وفقدان الوظائف وانخفاض الدخل الحقيقي وتباطؤ الإنتاج الصناعي والتصنيع وتراجع الإنفاق الاستهلاكي.

 

ما خطورة الانكماش على المدى البعيد؟

مع انخفاض الإيرادات والأرباح نتيجة الانكماش الاقتصادي ستقلل الشركات من تعيين موظفين جدد. أو ستجمّد التوظيف بالكامل لخفض التكاليف وتحسين النتيجة النهائية. وقد تتوقف المصانع عن شراء معدات جديدة وتحد من البحث والتطوير وتوقف طرح منتجات جديدة.

 

ومع انخفاض الإيرادات قد تضطر الشركات المتضررة إلى دفع فواتيرها بشكل أبطأ أو في وقت لاحق. أو بزيادات أقل من اتفاقية الائتمان الأصلية المطلوبة. وسيؤدي تأخر سداد المدفوعات المتأخرة إلى تقليل تقييم الشركة والسندات. ويحد من قدرتها على الحصول على التمويل مما يؤدي إلى زيادة حالات التخلف عن السداد.

 

كما قد يؤدي الانكماش أيضًا إلى خفض عدد الموظفين. ومِن ثَم قيام عدد أقل من العمال بمزيد من العمل. وعلى الرغم من أنه قد تزداد إنتاجية كل موظف. إلا أن الروح المعنوية قد تتضرر مع زيادة ساعات العمل. وتصبح الأمور أكثر صعوبة مع توقف الزيادات في الأجور واستمرار الخوف من المزيد من تسريح العمال.




المنشورات ذات الصلة